الرئيسية رأيك يهمنا خريطة الموقع إتصل بنا English
 
الاحداث
 أخر الاحداث
غرفة عمليات لمتابعة أسعار السلع الغذائية بمختلف المحافظات
29 مايو 2016
ورشة تدريبية حول تقييم الاحتياجات بعد وقوع الكوارث
29 مايو - 1 يونيو, 2016
اللقاء الدوري مع رؤساء الإدارات المركزية لمكاتب الوزراء والجهات الحكومية
12 مايو 2016
ورشة عمل عن "إجراءات تأمين استمرارية العمل في مؤسسات الأعمال أثناء وباء الأنفلونزا" (21 ديسمبر 2009)
21 ديسمبر 2009
ملفات مرفقة
مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراءتتعرَّض مصر لأنواع مختلفة من الأزمات والكوارث، فهناك كوارث طبيعية مثل الزلازل والسيول، وأخرى من صنع الإنسان مثل: حوادث الطرق والمواصلات، والحرائق الكبرى، والأوبئة والأمراض ...الخ. ونظرا لما يمكن أن تُسبِّبه هذه الكوارث من خسائر بشرية ومادية فادحة، تعيق مسيرة التنمية المستدامة - وتتسبب في إهدار الثروات والموارد القومية- فإن التعامل مع هذه المخاطر والكوارث يستلزم اتباع الأسلوب العلمي الصحيح فى إدارتها للحد من آثارها السلبية.وتُعدُّ الأوبئة والأمراض من أشد وأخطر الكوارث التي من صنع الإنسان، حيث إنها قد تتسبَّب في وفاة وإصابة الملايين من البشر، وهذه الأوبئة لا تعترف بالحدود الجغرافية بين الدول، فقد تظهر بعض الإصابات بأحد الأوبئة والأمراض في إحدى الدول، ولكنها سرعان ما تنتشر بسرعة إلى أجزاء أخرى من العالم.وتُعدُّ أوبئة الأنفلونزا العالمية من الأوبئة المتكررة، فقد شهد العالم ـ خلال القرن الماضي ـ حدوث ثلاثة أوبئة للأنفلونزا العالمية وهي: الأنفلونزا الأسبانية عام 1918 والتي تُعدُّ أشد أوبئة القرن فتكا، حيث تسبَّبت في مقتل حوالي 40 مليون نسمة، والأنفلونزا الآسيوية عام 1957، وأنفلونزا هونج كونج عام 1968، وتسببت كل منهما في مقتل أكثر من مليون نسمة. هناك توقعات عالمية من وفاة عدد كبير من البشر جرَّاء تحور فيروسات الأنفلونزا وتحولها لوباء يمكنه اصابة الملايين من البشر، وأكدت هذه التوقعات منظمة الصحة العالمية (World Health Organization – WHO) فإنها تتوقع أيضا أن يتسَّبب وباء الأنفلونزا العالمي في حدوث خسائر مادية واقتصاية واجتماعية كبيرة جدا، نتيجة وجود نقص شديد في العمالة في كافة القطاعات، وهو ما سيؤدِّي إلى حدوث خلل اجتماعي واقتصادي كبير في جميع دول العالم، وبناء على ذلك فقد أوصت منظمة الصحة العالمية (World Health Organization – WHO) باتباع سلسلة من الإجراءات الإستراتيجية لمواجهة التهديدات المحتملة نتيجة انتشار وباء الأنفلونزا، وتختلف هذه الإجراءات وفقا لمراحل ظهور الوباء والتي قسمتها منظمة الصحة العالمية(World Health Organization – WHO) إلى ست مراحل.وانطلاقا من إيمان المركز بأهمية نشر ثقافة إدارة الأزمات والأحداث الطارئة، والحد من الكوارث، وتنمية الوعي المجتمعي بأهمية تبنّي مفهوم الوقاية من أخطار الأحداث الطارئة والكوارث، وضرورة تدعيم وبناء القدرات البشرية فى هذا المجال فقد تمَّ عقد ورشة عمل في مجال الاستعداد لمواجهة وباء الأنفلونزا العالمي، بالتعاون مع غرفة الصناعات الغذائية حيث عُقدت الورشة تحت عنوان "التدابير التي يجب أن تتخذها مؤسسات الأعمال في حالة حدوث وباء الأنفلونزا" يوم 21 ديسمبر 2009 بنادى رجال الأعمال بمركز التجارة العالمي بمحافظة القاهرة، بحضور عدد 60 شخص من ممثلي القطاع الخاص وأصحاب الشركات والمحال الغذائية وأعضاء غرفة الصناعات الغذائية. وقد استهدقت ورشة العمل إلى التنبيه بالمخاطر المحتملة الناجمة عن احتمالات انتشار وباء الأنفلونزا العالمي بين البشر، والعمل على إعداد مختلف المؤسسات في مصر لمواجهة هذا الوباء، وإعدادها لخطط تسيير العمل بها أثناء حدوث الوباء، ولذا فقد تمَّ ـ خلال فعاليات ورشة العمل ـ التعريف بوباء الأنفلونزا العالمي، وتأثيراته السلبية المحتملة على كافة دول العالم، وعلى كافة القطاعات والمستويات، كما تناولت الاستعدادات المصرية لمواجهة وباء الأنفلونزا العالمي، والتي تأتي ضمن جهود الارتقاء بالمنظومة القومية لإدارة الأزمات والكوارث والحد من مخاطرها، كما تضمَّنت الورشة عرض مجموعة من القواعد الإرشادية لمـختلف مؤسسات الأعمال بالتدابير التي يجب أن تتخذها هذه المؤســسات في حالة حدوث الـــوباء، وقد تمَّ استضــــافة خبــيرين من مكتب الأمـــم المتحدة لتنســيق الشـؤون الإنـســانية (United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs – OCHA)ومنظمة الصحة العالمية (World Health Organization – WHO) للمشاركة في فعاليات هذه الورشة.هذا وقد خلصت ورشة العمل إلى أهمية توعية العاملين بمختلف المؤسسات بأهمية الإجراءات الوقائية للحد من مخاطر انتشار الأمراض والأوبئة، وكذلك توعيتهم بالإجراءات التي يتم اتخاذها في حالة انتشار وباء الأنفلونزا العالمي،وكذلك الاهتمام بتدريب العناصر البشرية القائمة على تنفيذ خطط وسيناريوهات مواجهة الأزمات والكوارث، وتنفيذ التدريبات الوهمية على هذه الخطط، من أجل التحقُّق من وضوح الإجراءات والأدوار المختلفة لكافة المشاركين في الخطة من العاملين بالشركات المختلفة.
المجالات البحثية
•  الأوبئة والأمراض المُعْدية
حقوق النشر © الإصدارة 3.0 - 2016 مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء - جميع الحقوق محفوظة