الرئيسية رأيك يهمنا خريطة الموقع إتصل بنا English
 
رئيس المركز

المهندس/ حسام رضا الجمل

من مواليد 20 يناير عام 1969.

التعليم:

• تعلم بمدارس الليسيه وتخرج منها عام ١٩٨٦.
• تخرج من كلية الهندسة بجامعة عين شمس عام 1991 تخصص اتصالات والكترونيات.
• يتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية بطلاقة.
• حصل المهندس/ حسام الجمل على دبلومة إدارة الاعمال من الاكاديمية العربية بالتعاون مع جامعة إلينوي عام 1999، ثم حصل على شهادة في بناء القدرات في مجال برمجيات من هولندا عام 2001، وشهادة في مجال الإدارة التنفيذية العليا من معهد الادارة في الهند عام 2006، ثم شهادة برنامج تنمية الصادرات للشركات الصغيرة والمتوسطة من الدانمرك عام 2009، وانتهى من الحصول على البرنامج التدريبي الخاص بالشهادة المعتمدة للرئيس التنفيذي لأمن المعلومات عام 2015.

العمل العام:

• في عام 2013 إنتُخب كنائب لرئيس جمعية اتصال ليتم اختياره كممثل لمصر في عضوية مجلس إدارة التحالف الإفريقي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكان قد تم انتخابه كعضو في مجلس إدارة جمعية اتصال عام ٢٠٠٩ ، وأضيف له رئاسة شعبة البرمجيات.
• في عام ٢٠١٤: الحصول على جائزة التميز (رجل العام) من رئيس التحالف الأفريقي لتكنولوجيا المعلومات.
• في عام ٢٠١٥ إنتُخب المهندس/ حسام الجمل كأحد الأعضاء الخمسة باللجنة التنفيذية لمبادرة الأعمال لدعم المجتمع الرقمي بغرفة التجارة الدولية في مقرها الرئيسي بباريس، بالاضافة إلى تواجده للعام الثاني ممثلا عن إفريقيا كأحد الأعضاء الثماني المختارين من أمين عام الأمم المتحدة من بين ممثلي الأعمال على المستوى الدولي في المجموعة الاستشارية متعددة الأطراف لمؤتمر حوكمة الانترنت، إلى جانب تجديد إنتخابه لمدة ثلاث سنوات جديدة كعضو مجلس إدارة التحالف الأفريقي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
• كان المسؤول عن تنظيم الجلسة الرئيسية بمؤتمر حوكمة الانترنت بالبرازيل عام ٢٠١٥ حول اقتصاد الانترنت والتنمية المستدامة، وقام بالتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر ممثلا عن مجتمع الأعمال في الدول النامية.
• كما شارك المهندس/ حسام الجمل خلال شهر ديسمبر في الاجتماعات الوزارية بالأمم المتحدة الخاصة بمراجعة نتائج القمة العالمية للمجتمع الرقمي والتجديد لمنتدى حوكمة الانترنت.
• كذلك دعي المهندس/ حسام الجمل من طرف وزير الاتصالات الصيني ليكون عضو المجلس الاعلى الاستشاري للمؤتمر العالمي للإنترنت الذي يقام بالصين.
• وشارك كذلك في عدة لجان عمل مع وزارة الاتصالات في مجالي حماية الطفل على الانترنت والتكنولوجيا في التعليم.

العمل الخاص:

• يشارك منذ عام 2010 في شركة تلى ميد المتخصصة في الرعاية الصحية عن بعد والتعليم الإلكتروني في مجال الصحة.
• شارك منذ عام 2008 في تأسيس شركة إدراك المتخصصة في توظيف الكفاءات المتخصصة والمديرين.
• في عام 2003 قرر الجمل العودة إلى مصر ليدير ويشارك في شركة GNSE وهي شركة متخصصة في أمن وحماية المعلومات والتعليم الالكتروني.
• عمل كمدير إقليمى لشركة هايبر لينك فى السعودية والامارات من عام 2000 إلى عام 2003.
• عمل خلال الفترة من 1995 إلى 1999 كمدير إقليمى لقطاع المبيعات بعمليات الشرق الاوسط فى شركة BULL الفرنسية.
• وفي الفترة من 1992 إلى 1995 عمل كمهندس مشاريع بشركة Alcatel – CGA .

رؤية المهندس/ حسام الجمل:

لتحقيق تقدم حقيقي، من المطلوب وجود رفع دقيق للواقع في خدمة رؤية الدولة، وبمساعدة مجالس فكر قطاعية تقوم بورش عمل وتقترح استراتيجيات غير تقليدية لتحقيق رؤية الدولة في إطار التحديات والامكانيات المتاحة، مع الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة في الدول النامية والعلاقات الدولية للتكامل في تحقيق مستهدفات التنمية المستدامة المناسبة.
• مراجعة وتكوين مجموعات عمل لديها الشغف والفكر المبتكر وروح فريق العمل.
• تنسيق أفضل مع جهات المعلومات المختلفة بالدولة.
• استخدام التكنولوجيا الحديثة وعمل منصة معلومات واتصالات للحصول على معلومات مباشرة ولحظية من المواطن والتسويق لها.
• عمل مؤتمرات قطاعية بمشاركة جميع الأطراف ذات المصلحة لتقييم التحديات وأوليات التعامل والحلول غير التقليدية ومتابعتها بمجموعات عمل من هذه الأطراف.
• التعاون من خلال المؤتمرات الدولية والإقليمية لتقييم ونقل أفضل الأفكار والتجارب الناجحة وخاصة في تطبيق المجتمع الرقمي في خدمة اهداف التنمية المستدامة.
• تأسيس قاعدة تكنولوجية معرفية متكاملة ومؤمنة تخدم الحكومة في الأساس وتخدم ايضا المستثمرين والباحثين والمواطنين بقواعد يتفق عليها.
يرى الجمل أن مصر تواجه تحديًا كبيرا في تغيير رؤية استخدام التكنولوجيا كبنية تحتية فقط إلى استخدامها كشريك رئيسي في التنمية الحديثة والمجتمع الرقمي، وفي تلبية الاحتياجات المجتمعية المتزايدة للتواكب مع التعداد السكاني المرتفع و الدخل المحدود، إلى تحقيق طفرة في وضع الوطن على مؤشرات النمو العالمية في مجالات التنمية المختلفة كالصحة والتعليم والزراعة والحوكمة والخدمات الحكومية الإلكترونية والإبتكار والبحث العلمي والعدالة الناجزة والرعاية المجتمعية للأكثر إحتياجا.
إن مشاركة الاطراف متعددة المصالح من حكومة وقطاع أعمال ومجتمع مدني كممثلين وأكاديميين لمستخدمي التكنولوجيا في تكامل استراتيجية التنمية باستخدام حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمثل خطوة عملية نحو تفهم التحديات المحلية والقدرة على نقل المعرفة من المنتديات الدولية، وتكامل خطط الأعمال لخدمة المشاريع التنموية وتبني الابتكار والقيمة المضافة من خلال مواهب وخبرات محلية لتحقيق النقلة النوعية المطلوبة، حيث أن الكنز الحقيقي في وطننا هو فكر الشباب وسواعدهم التي تستطيع رفع قيمة الناتج المحلي غير التقليدي وتحقيق زيادة متنامية لامحدودة في الصادرات وخاصة للاسواق الاقليمية.
كما يرى الجمل أن الامل في الشركات الصغيرة والمتوسطة المصرية، وأن تمكين تلك الشركات من خلال رفع درجات النضج وفتح الاسواق وتشجيع الكفاءة والجودة وإشراكهم في فهم التحديات المجتمعية وتوفير حلول قومية مبتكرة سيحقق نقلات كبيرة في بناء مجتمع رقمي متقدم، وفي تحقيق مساواة مجتمعية، وفي وضع أسس قوية لصناعة واعدة قادرةعلى أن تكون قاطرة للتنمية والصادرات من خلال القيمة المضافة المرتفعة.

حقوق النشر © الإصدارة 3.0 - 2016 مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء - جميع الحقوق محفوظة