IDSC logo
مجلس الوزراء
مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار

مؤتمر المناخ "كوب 27"

  الأربعاء. 27 يوليه., 2022

تغير المناخ أصبح حقيقة. يجب علينا التكيف مع عواقب الظواهر المناخية حتى نتمكن من حماية أنفسنا ومجتمعاتنا، وفي ضوء ذلك تستعد مصر لاستضافة قمة المناخ "COP 27" في مدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر 2022

مؤتمر المناخ "كوب 27"
أوراق بحثية وتقارير
أوراق بحثية وتقارير
/
آفاق المناخ

آفاق المناخ

آفاق المناخ - الطريق إلى إزالة الكربون

يأتي تدشين العدد الأول من المجلة في نوفمبر 2022، على هامش استضافة مصر "لمؤتمر كوب27 تأكيدًا على الأهمية التي يوليها مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار – بوصفه مركز الفكر الحكومي التابع لمجلس الوزراء المصري...

مقالات
مقالات

أولويات مؤتمر الأطراف التنفيذي

د. محمود محيي الدين

06 نوفمبر 2022

تستضيف مصر مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP27) خلال شهر نوفمبر 2022، وتُعد الاستضافة الإفريقية لمؤتمر الأطراف فرصة لإعادة التفكير في أولويات العمل المناخي، والتعبير عن مطالب دول العالم النامي، والأمر الأكثر أهمية هو تحويل التعهدات المناخية إلى تنفيذ فعلي على أرض الواقع. هذا وترسم التقارير السنوية للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) صورة شديدة الوضوح لتأثيرات التغير المناخي على كوكب الأرض وحياة الأجيال الحالية والقادمة. لكنهم يلفتون انتباهنا أيضًا إلى الظلم الكبير الذي يميز أزمة المناخ؛ حيث تُظهر الإحصاءات التاريخية والمعاصرة كيف أن التغير المناخي هو، في المقام الأول، ناجم عن عوامل خارجية نشأت في الدول المتقدمة ويدفع ثمنها مواطنو الكوكب جميعًا: الفقراء والأغنياء. ويظهر ذلك بوضوح من خلال أرقام انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لمختلف دول ومناطق العالم. فعلى سبيل المثال: تُعَد قارة إفريقيا مصدرًا لـ 3% فقط من إجمالي انبعاثات العالم، بينما ينبعث من الولايات المتحدة الأمريكية، التي يبلغ عدد سكانها ربع سكان إفريقيا تقريبًا، 12.5% من الإجمالي العالمي للانبعاثات.

من جلاسكو إلى شرم الشيخ

أ.نايجل توبينج

06 نوفمبر 2022

أشارت بلدان العالم في مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغيُّر المناخ (COP26) في مدينة جلاسكو الأسكتلندية، إلى أن هناك شعورًا حقيقيًّا بالحاجة إلى التصدي لأزمة التغيُّر المناخي، من خلال زيادة التزامها بتقليص الانبعاثات الكربونية بنسبة 45% بحلول عام 2030 لتجنب أسوأ الآثار المناخية، وتأكيد التزامها باتخاذ تدابير لبناء المرونة وضمان التدفقات المالية على نطاق واسع. وللمرة الأولى، كانت هناك مشاركة كبيرة من الجهات الفاعلة غير الحكومية، بما في ذلك مدن وأقاليم، وشركات ومؤسسات مالية، والتي يقع على عاتقها دور رئيس ينبغي أن تؤديه في مواجهة ظاهرة التغير المناخي. إنها الشراكة التي تم التنسيق لها في مدينة باريس الفرنسية من قِبل اثنين من رواد العمل المناخي رفيعي المستوى (حكيمة الحيطي، ولورانس توبيانا)، اللتين تعملان مع مئات الشركاء في "شراكة مراكش للعمل المناخي العالمي".

اﻟﺘﺄﺛﻴﺮات اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻤﻨﺎخ: ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻟﻢ أﻛﺜﺮ إﻧﺼﺎﻓﺎ

أ.د. ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻮض ﺗﺎج اﻟﺪﻳﻦ - أ.د. ﻧـﻴـﻔـﻴـﻦ ﺳﻠﻴﻤـــﺎن

17 نوفمبر 2022

يعـــود الوعـــي باحتماليـــة تأثـــر صحـــة الإنسان ورفاهتـــه بعوامـــل بيئيـــة مختلفـــة، بمـــا فـــي ذلـــك تغيـــر المنـــاخ، إلـــى قـــرون ماضيـــة؛ فمنـــذ الثـــورة الصناعيـــة فـــي القـــرن التاســـع عشـــر، يشـــهد العالـــم بشـــكل متزايـــد تغيـــرا مناخيـــا حـــادا مـــع تحولات طويلـــة الأجل فـــي درجـــات الحـــرارة وأنمـــاط الطقـــس، مـــا دعـــا إلـــى الاعتراف المتزايـــد بتأثيـــرات تغيـــر المنـــاخ علـــى الصحـــة وأنظمـــة الرعايـــة الصحيـــة. وقـــد أضحـــت أزمـــة المنـــاخ المتزايـــدة تمثـــل تهديـــدا عالميـــا لصحـــة الإنسان ورفاهتـــه؛ ولذلـــك وصفـــت منظمـــة الصحـــة العالميـــة (WHO) تغيـــر المنـــاخ بأنـــه قضيـــة محـــددة للصحـــة العامـــة فـــي القـــرن الحـــادي والعشـــرين؛ حيـــث يرتبـــط المنـــاخ والصحـــة ارتباطـــا وثيقـــا، بحيـــث يفيـــد العمل على تحسين أحدهما الآخر.

استكشاف سبل التناغم المعيشي للإنسان والطبيعة بين التنصل والمواجهة

د. لي روهونج

06 نوفمبر 2022

يتعين على جيل الشباب مواجهة أزمة حقوق الإنسان الناجمة عن تغير المناخ. إن إدارة الصحة العامة في المناطق الحضرية، والتلوث البحري، والطاقة، والأمن الغذائي، والافتقار إلى النظام القانوني، جميعها عوامل تؤثر بشكل خطير على النمو الصحي لجيل الشباب. إننا جميعًا مواطنون في هذا العالم، والشباب هم المستقبل؛ لذلك علينا أن نعزز وعيهم حول تغير المناخ وحماية البيئة، وأن نسعى جاهدين من أجل أسلوب حياة صديق للبيئة. وبعد ذلك، يمكن للشباب المشاركة بنشاط في الحد من الضباب، وخفض الانبعاثات الضارة، وصيانة الموارد الطبيعية، وتصنيف القمامة، والنقل الأخضر وغيرها من الإجراءات.

COP 27.. مصــر تسـتعد لقمـة المنــاخ

م. رانــدة المنشـــاوي

04 سبتمبر 2022

في إطار استعداد مصر لاستضافة قمة المناخ "COP 27"، المقرر عقدها في مدينة شرم الشيخ في نوفمبر المقبل، والتي تعد الحدث الأهم والأبرز على مستوى القطاع البيئي محليًّا ودوليًّا، بما يكفل تحقيق أهداف اتفاقية باريس، وتحقيق مصالح شعوب القارة الإفريقية، وشعوب دول العالم أجمع. وخلال السنوات الأخيرة كثفت مصر جهودها للتصدي للتغيرات المناخية، وهو ما تجسد مؤخرًا في إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي، ودعم التحول نحو الاقتصاد الأخضر، الأمر الذي من شأنه مواجهة التغيرات المناخية والتحديات الناجمة عنها، وهو ما تبرز معه أهمية التطرق للجهود المصرية الحثيثة لمواجهة تلك التغيرات، فضلًا عن الوقوف على أبرز الاستعدادات المصرية لاستضافة القمة.

الأطفال وتغير المناخ: لماذا يجب أن نتحرك الآن؟

أ. جيريمي هوبكنز

14 فبراير 2022

يُعدُّ الأطفال أكثر عُرضة للتأثر بالصدمات المناخية والضغوط البيئية مقارنةً بالبالغين لعدة أسباب، فـي مقدمتها: كونهم أكثر ضعفاً وأقل قدرة على مواجهة الظواهر المناخية الشديدة، كالفـيضانات وموجات الجفاف وموجات الحرارة المرتفعة. بالإضافة إلى كون الأطفال أكثر عُرضة لخطر الوفاة مقارنة بالبالغين نتيجة أمراض تسببها التغيرات المناخية، كالملاريا وحُمّى الضنك، أو نتيجة التعرُّض لمواد سامة غير صديقة للبيئة، كالرصاص وغيره من الملوثات، حتى لو بكميات قليلة.

التعليم البيئي.. خطوة فعّالة في مسار مواجهة التغيُّر المناخي

د. حامد عبد الرحيم عيد

06 نوفمبر 2022

حظيت قضية التغيُّر المناخي العالمي وآثاره على التنمية المستدامة باهتمام كبير من الدولة المصرية؛ فمصر واحدة من الدول الأكثر عرضة للخطر الناجم عن هذا التغيُّر المناخي؛ حيث من المتوقع أن يؤثر على قطاعات عديدة بالاقتصاد المصري، وفي مقدمتها قطاع الزراعة؛ ما يؤدي إلى تدهور المحاصيل الزراعية والتأثير على الأمن الغذائي، وذلك رغم أن مساهمات مصر لا تشكل سوى 0.6% من إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري عالميًّا. ولا يتوقف الأمر عند حد الاقتصاد؛ فالتغيُّر المناخي يحمل في طياته العديد من التداعيات السلبية على التخطيط التنموي في الدولة، كما يمتد إلى التأثير على قضية المياه؛ حيث رُصِدَت حساسية منابع النيل لتأثيرات التغيُّر المناخي، وكذلك تدهور السياحة البيئية؛ إذ تشير التقديرات إلى أنه من المتوقع أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر إلى تآكل السواحل المصرية، وقد تتأثر الشعب المرجانية.

التغيُّر المناخي والأمن: نحو استكشاف الروابط

د. خالد كاظم أبو دوح

06 نوفمبر 2022

يواجه العالم مخاطر غير مسبوقة جراء التغير المناخي، وتمثل كل منطقة تأثرت به "جرس إنذار" للبشرية.. ونظرًا لحجم حالة الطوارئ المناخية، لم يكن هناك مفرّ من أن تتجاوز تداعياتها حدود المجال البيئي لتمس المجال السياسي والاجتماعي. ومع أن التغير المناخي نادرًا ما يكون السبب الرئيس لأي نزاع، إلا أنه قد يشكل عاملًا مضاعفًا للمخاطر؛ مما يؤدي إلى تفاقم موطن الضعف الكامنة وتزايد المظالم القائمة. لذا أصبح فهم المخاطر الأمنية المتصلة بالمناخ والاستجابة لها أولوية استراتيجية بالنسبة لإدارة الشؤون السياسية وبناء السلام. وهذه المخاطر وثيقة الصلة بسياقاتها، فهي تخلّف آثارًا متباينة حسب المناطق والبلدان والمجتمعات المحلية؛ مما يتطلب إجراء تحليلات وبلورة استجابات متكاملة لأنها تؤثر على مختلف طوائف المجتمع بطرق مختلفة.

السيارات الكهربائية ومستقبل التغيُّر المناخي

أ. الشيماء السيد

06 نوفمبر 2022

تحاول دول العالم -في الوقت الحالي- من خلال الاتفاقيات الدولية تقديم التزامات بخفض الانبعاثات للحفاظ على عدم ارتفاع درجة حرارة الأرض عن 1.5 درجة، هذا وعلى الرغم من وجود آثار سيئة من هذا الارتفاع، فإنها أقل تدميرًا بالمقارنة بالمستويات الأعلى 2 درجة و3 درجات، والتي يتوقع معها مضاعفة هذه الآثار وفي وقت قصير. ومع نهاية القرن العشرين وإعلان الدول الالتزام الرسمي بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، زاد الاهتمام بالبحث عن حلول أو سياسات للتخفيف والتكيف مع الآثار السلبية للتغير المناخي، وفي الوقت نفسه المساهمة في زيادة قدرة هذه الدول على الوفاء بالتزاماتها بخفض الانبعاثات في كل القطاعات والأنشطة المسببة لها. وقد كان من بين هذه الحلول: السيارات الكهربائية، وخاصة التي تعمل بالبطارية القابلة لإعادة الشحن (Battery Electric vehichle)، أو الهجينة (Plug-in hyberd electric vehichle) وهي التي تعمل بالبطارية لمدى محدد ثم تستكمل الرحلة بالوقود، واستبدالهما بالسيارات التقليدية؛ لتقليل الانبعاثات من قطاع النقل، هذا إلى جانب الاستثمارات في الطاقات المتجددة لتوليد الكهرباء لخفض الانبعاثات من قطاع الكهرباء...

اللاجئون البيئيون: إشكالية التعريف وتعقيدات الاعتراف ونماذج الحماية

أ.د. سوزي رشاد

06 نوفمبر 2022

280 مليون شخص عُرضة للغرق بحلول نهاية هذا القرن. هكذا جاءت تقديرات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (The Intergovernmental Panel on Climate Change, IPCC ) لتحذر من تداعيات التغير المناخي، وتؤكد أن ارتفاع مستوى سطح البحر المُقترن بعالم أكثر دفئًا بمقدار درجتين مئويتين يمكن أن يؤدي إلى إغراق هذا العدد الكبير من الأشخاص حول العالم. ولم يقف الأمر عند حد التحذيرات؛ ففي الوقت الراهن يتأثر العديد من البلدان والمناطق بالكوارث عامًا بعد آخر، ففي عام 2018 وحده، أُجبر 17.2 مليون شخص على الفرار من أماكن إقامتهم بسبب الكوارث التي حدثت في 148 دولة وإقليمًا، كما نزح 764 ألف شخص في الصومال وأفغانستان والعديد من الدول الأخرى بسبب تفاقم الجفاف في هذه المناطق.

فعاليات
فعاليات
فعاليات سابقة

مركز المعلومات ينظم ورشة عمل بعنوان "مخاطر التغيرات المناخية على التنمية المستدامة وتعزيز جاهزية السلطات المحلية في مجال الحد من مخاطر الكوارث"

مركز المعلومات ينظم ورشة عمل بعنوان "مخاطر التغيرات المناخية على التنمية المستدامة وتعزيز جاهزية السلطات المحلية في مجال الحد من مخاطر الكوارث"
انفوجرافيك
انفوجرافيك
مؤتمر المناخ "كوب 27"

إشادات دولية مرموقة بدليل شرم الشيخ للتمويل العادل

التدوين الصوتى
التدوين الصوتى

مصر والاتحاد الأوروبي يؤكدان عزمهما على مكافحة تغير المناخ وتعزيز التنمية المستدامة وأمن الطاقة

/

Podcast

الرئيس "السيسي": "مصر لن تدخر جهدًا في تشجيع الاستثمار بمشروعات الطاقة والوقود الأخضر"

/

Podcast

خلال افتتاحه فعاليات الشق الرئاسي من (كوب 27)، الرئيس "السيسي" يدعو قادة العالم إلى التحرك سويًا لوقف الأزمة الأوكرانية

/

Podcast
تقييم الموقع