د. خديجة عرفـــة

أولويات الرئيس المنتخب «جو بايدن» في الـ 100 يوم الأولى

 الأحد, 22 نوفمبر, 2020 

المقالات المنشورة لا تُعبر عن رأي المركز وتعبر عن رأي أصحابها فقط

  • انشرها على:

أولويات الرئيس المنتخب «جو بايدن» في الـ 100 يوم الأولى

قبل عام 1933 لم يكن هناك حديث عن الـ 100 يوم الأولى لأي رئيس أمريكي منتخب، إلا أنه في ذلك العام كان ينتظر الرئيس «فرانكلين روزفلت» العديد من التحديات في ظل «الكساد الكبير»؛ لذا، فقد كان بحاجة إلى وضع خطط سريعة للإصلاح، والتي وعد بتنفيذها خلال الـ 100 يوم الأولى من ولايته؛ لتتحول الـ 100 يوم الأولى -بعد ذلك- إلى عنصر أساسي في البرامج الانتخابية للمرشحين يتعهدون بتنفيذه حال الفوز. 
ويواجه الرئيس المنتخب «جو بايدن» خلال الـ 100 يوم الأولى من حكمه العديد من التحديات التي يتحتم عليه مواجهتها، والتي وإن كانت الأولوية فيها للشأن الداخلي، فإن الملف الخارجي سيحظى أيضا فيها باهتمام؛ لاستعادة الدور الأمريكي على المسرح العالمي. 
على المستوى الداخلي، يتمثل الشاغل الأهم للرئيس الأمريكي المنتخب في مواجهة أزمة وباء كورونا؛ حيث أعلن أنه سيُشكل فريقا للتصدي للمرض، مع إعطاء الأولوية لطلب المشورة من الدكتور/ أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، والملف الداخلي الآخر الذي وعد الرئيس المنتخب بمواجهته هو ملف العنصرية؛ وذلك في ضوء التطورات التي صاحبت مقتل الأمريكي «جورج فلويد»، حيث وعد بإنشاء هيئة إشراف شرطية جديدة للتصدي لملف العنصرية.
كما يُشكل ملف الضرائب أولوية من خلال تعهده بإلغاء التخفيضات الضريبية للأفراد والشركات، والتي قام بها الرئيس «ترامب» عام 2017، إضافة إلى أوضاع المهاجرين غير الشرعيين؛ والذين يُقدر عددهم بنحو 11 مليونًا. 
وخارجيًّا، يبرز الهدف الأهم، وهو استعادة الدور الريادي للولايات المتحدة الأمريكية على المسرح العالمي، من خلال تعهده بإعادة بناء الجسور مع الحلفاء، وخصوصًا الأوروبيين الذين تراجعت علاقات الولايات المتحدة بهم فترة الرئيس «ترامب»، وكذلك العودة مرة أخرى إلى الأطر الدولية التي انسحب منها «ترامب»، وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية، واتفاقية باريس للمناخ، وغيرهما. حيث يُتوقع أن يوقع الرئيس المنتخب «جو بايدن» العديد من الأوامر التنفيذية بمجرد وصوله إلى البيت الأبيض. إضافة إلى العديد من الملفات الأخرى، ومنها الملف النووي الإيراني، من خلال تعهده بإعادة انضمام بلاده مرة أخرى إلى الاتفاق النووي مع إيران، والذي انسحب منه «ترامب» في مايو 2018.
وبذلك يواجه الرئيس «جو بايدن» 100 يوم أولى صعبة مليئة بالتحديات، ولكنه سيواجه أيضا التقييمات التي ستصدر عن مراكز الأبحاث واستطلاعات الرأي التي تستعد لتقييم ما وعد الرئيس بتنفيذه خلال الـ 100 يوم الأولى.